أربعون يوماً 40 الدار العربية للعلوم

(مراجعة واحدة)

130.00

اسم المؤلف : أحمد الشقيري

عدد الصفحات :  304 صفحة

دار النشر:  الدار العربية للعلوم

القياس :  28/20

الوصف

ﺃﻟﻔﺖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺧﻠﻮﺓ ﻣﺪﺗﻬﺎ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻳﻮماً، ﺣﻴﺚ ﺍﻋﺘﺰﻟﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ، ﻭﺟﻠﺴﺖ ﻓﻲ ﺟﺰﻳﺮﺓ ﻧﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﻔﺴﻲ ﺃﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﺃﺗﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻓﺎﺕ، ﻭﺃﺗﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺁﺕٍ، ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﺖ ﺑﺄﺭﺑﻌﻴﻦ ﺧﺎﻃﺮﺓ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺤﻮﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﺭ ﺃﺩﻧﺎﻩ:

-٤٠ يوماً مع حياتي.
-٤٠ يوماً مع قرآني.
-٤٠ يوماً مع نفسي.
-٤٠ يوماً مع تحسيناتي.
-٤٠ يوماً مع قصصي.
-٤٠ يوماً مع إلهي.
-٤٠ يوماً مع كتبي.
-٤٠ يوماً مع حِكم الناس.
-٤٠ يوماً مع ذكرياتي.
-٤٠ يوماً مع حِكمي.

مراجعة واحدة لـ أربعون يوماً 40 الدار العربية للعلوم

  1. سمر عبيدو…@samar_review_books

    إن مبدأ الخلوة أشبه بدورة روحية وعملية تنظيف للأفكار بعيداً عن المُلهيات ليقف الإنسان مع ذاته. فينظر بماضيه ويفكر بمستقبله ويُخرج نفسه من صراعاته ومن مآزق الحياة و يعمل على الارتقاء بها وتزكيتها
    ومن هذا المبدأ بدأت فكرة الكتاب يقول الكاتب أحمد الشقيري في كتاب أربعون: أنه قرر أن يختلي بنفسه بعيداً عن ملهيات الحياة
    لأن الارتقاء الروحي وتحسين الصلة بالله لايأتيان إلا بممارسة الخلوة. فألف هذا الكتاب في أثناء خلوته, مدتها أربعون يوماً اعتزل الناس والتكنولوجيا وجلس في جزيرة نائية مع نفسه
    لماذا اختار رقم أربعون تحديداً؟
    يشير الكاتب أن لهذا الرقم خصوصية فقد تكرر في عدة مواضع في الكتب السماوية والقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.وقدم أدلة على ذلك…
    فالطوفان في قصة نوح عليه السلام استمر 40 يوماً, وهو تغيير جذري لتزكية الكرة الأرضية بأكملها.
    ولقاء الله عز وجل بموسى عليه السلام 40 يوماً ليعود بالألواح وليزكي نفسه ليواجه بني اسرائيل.
    كما ذكر حديث نبوي شريف قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم:
    “من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت لها براءتان.براءة من النار , وبراءة من النفاق”.
    كتاب أربعون كتاب لاتتقيد بان تقرأه من بدايته لنهايته. فبإمكانك البدء بالقسم الذي يهمُك أولاً والذي يلامسُ شغاف قلبك.
    كما لايوجد تسلسل للمقالات في داخل كل قسم باستثناء قسم مع نفسي حيث أن قراءة القسم بالتسلسل ضروري لفهمه.
    والكتاب مكتوب بلغة فصحى واضحة لايخلو من بعض الكلمات العامية للتبسيط كما يقول الكاتب. فهو لا يستهدف الأكاديمين والمتخصصين لكن يستهدف كل إنسان يريد تحسين نفسه.
    فهذا الكتاب يندرج ضمن كتب تطور الذات الأخلاقية وتنمية الشخصية الإنسانية.
    وكما يرى الكاتب أن ” الله تبارك وتعالى لايريد منا الكمال , ولكن يريد السعي المستمر نحوه.”
    فالكتاب ماهو إلا تجربة حياتية لخص من خلاله رحلة أربعون عاماً في هذه الدنيا خرج منها بتأملات وقناعات وعِبر للعلاقات مع لآخرين ومع الله عز وجل.
    أنصحك بقراءة هذا الكتاب وتدوين القرارات التي اتخذتها للتحسين من ذاتك…..

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *